skip-to-main-content ar
#
#
Festival Gnaoua
#
#
#
édition
GNAOUA GNAOUA

افتتاحية نايلة التازي

تستعد مدينة الرياح لاستضافة الدورة الثانية والعشرين من مهرجان كناوة وموسيقى العالم، الذي يعتبر مدعاة للفخر بالنسبة إلى المغرب والمشهد الثقافي الوطني، وبالنسبة إلى الصويرة وكناوة وفريقنا والشركاء الذين يدعموننا.

يا له من طريق طويل! 22 عامًا تؤكد أهمية وملاءمة مشروعنا الثقافي. كفاح طويل من أجل الاعتراف بموسيقى خضعت للتهميش فترة طويلة لكنها لامست القلوب وجذبت الزوار من جميع أنحاء العالم. ويشهد هذا الامتداد والحيوية على ترسيخ المهرجان بقوة في ثقافته وثقافة كناوة ومدينته الصويرة وقارته إفريقيا.

لقد كشف المهرجان عن ثراء الثقافة الشعبية، وأكد من جديد جذورنا الإفريقية من خلال ثقافة متغلغلة في جنوب الصحراء. كما أبان المهرجان عن وجه جديد للشباب المغربي، باعتباره شبابا حرا، ومبدعا، ومتطوعا، ومتعطشا للفن والعالمية. حيث يصر هؤلاء الشباب عاماً بعد آخر لإظهار تمسكهم بهذا الحدث الثقافي الفريد. كما أظهر المهرجان تأثير الفن في مشروع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وسمح بظهور وجهة: الصويرة ، كعلامة عالمية.

ومع مرور الوقت والدورات، أصبح كناوة سفراء حقيقيون للمغرب، إذ يسافرون كل عام إلى وجهات مثل نيويورك وواشنطن ولوس أنجلوس ولندن وباريس وبروكسل وبرلين وأبيدجان وأستراليا.

ومع مرور الوقت أيضا، أصبح مهرجان كناوة وموسيقى العالم بمثابة ملحمة أسطورية تبناها الملايين من المغاربة الفخورون بها.

وتكتسي هذه الدورة أهمية خاصة لأنها ستغلق قوسا وتفتح آخر جديدا. ففي غضون بضعة أشهر، وبالضبط في دجنبر 2019 ، ستقرر اللجنة الحكومية الدولية التابعة لليونسكو في الطلب المقدم من طرف المغرب لإدراج فن كناوة في قائمة التراث الشفهي وغير المادي للبشرية.

خلال عقدين من الزمن، جَعَلَنا كناوة شهودا على مغامرة إنسانية وفنية مدهشة، لقد غدت مغامرة أقلية كانت موجودة سابقًا في الشارع، ظاهرة موسيقية حقيقية معترف بها دوليًا. كل هذا في عهد جلالة الملك محمد السادس، الذي يستعد المغرب بأسره للاحتفال بالذكرى العشرين لجلوسه على العرش. عهد جعل المغرب بلدًا أكثر حرية وأكثر حداثة مما كان عليه من قبل، مغرب أصبح فيه الشباب والثقافة، أكثر من أي وقت مضى، في قلب الاهتمامات، كما هو عهد يضع البعد الإنساني كأولوية قصوى لبناء مغرب من الوحدة والحرية والتقدم.

لأجل كل هذا، يمنحكم التميز المغربي موعدًا من 20 إلى 23 يونيو!... في الصويرة، من أجل مهرجان لا مثيل له.

نايلة التازي عبدي

منتجة مهرجان كناوة وموسيقى العالم

الشركاء

المساند الرسمي
partner 1
الشركاء المؤسساتيون
partner 1
partner 2
partner 3
partner 4
partner 5
partner 6
partner 7
المساندين
partner 1
partner 2
partner 3
partner 4
شركاء الإعلام الرسميون
partner 1
partner 2
partner 3
partner 4
partner 5
partner 6
partner 7
partner 8
partner 9
شركاء الإعلام
partner 1
partner 2
partner 3
partner 4
partner 5
partner 6
partner 7
partner 8
partner 9
partner 10
partner 11
partner 12
partner 13
partner 14
partner 15
partner 16
partner 17
partner 18
partner 19
partner 20
partner 21
partner 22
partner 23
partner 24
partner 25
partner 26
partner 27
partner 28
partner 29
partner 30
partner 31
partner 32
partner 33
partner 34
partner 35
partner 36
partner 37
partner 38
partner 39
partner 40
partner 41
الشركاء
partner 1
partner 2
partner 3
partner 4
partner 5
partner 6
partner 7
partner 8
partner 9
partner 10
partner 11
partner 12
partner 13
a3

منتج ومنظم المهرجان‎

yarma

جمعية يرمى كناوة‎